أخبار الإقتصاد

بسبب كورونا...إقبالا متواضعا على أسواق الأضاحي في المغرب

على الله جوهري 26-07-2020 11

تشهد أسواق بيع المواشي بالمدن المغربية، إقبالا متواضعا من قبل المواطنين لشراء أضاحي العيد؛ وذلك في ظل تداعيات أزمة كورونا الاقتصادية والاحترازية.
ويأتي عيد الأضحى هذا العام، وسط أعباء مالية إضافية رتبتها ازمة كورونا التي أثّرت بشكل كبير على مداخيل الأسر المغربية.

وبلغ ثمن سلالة ”الصردي“ والتي يقبل الكثير من المواطنين على اقتنائها لخصائصها المتعددة وجودة لحومها 45 درهما للكيلوغرام الواحد عوض 52 السنة الماضية. فيما وصل سعر سلالة ”البركي“ 43 درهما للكيلوغرام.

وأبدى مربو وتجار الماشية بالدار البيضاء في تصريحات متفرقة تخوفهم من تسجيل خسائر فادحة جراء وفرة العرض وقلة الطلب رغم انخفاض الأسعار.
ويقول منير وهو أحد مربي الماشية في تصريح له إن جائحة كورونا أثرت على القدرة الشرائية للمواطنين جراء توقف الأنشطة الاقتصادية، مشيرا إلى أن وضعية تجار الماشية أكثر صعوبة بفعل التأثير المزدوج للجفاف والقيود المفروضة للحد من انتشار كورونا.

واستطرد قائلا: ”رغم أن العيد تفصلنا عنه أيام معدودات إلا أن الإقبال ضعيف“، ثم أضاف ”كان الله في عوننا وعون المواطن“

وأرجع عدد من المواطنين  السبب الرئيس وراء قلة الإقبال على اقتناء الأضاحي إلى الوضعية الوبائية التي تمر فيها البلاد وتداعيات الجائحة على مواردهم المالية.

وتبحث أغلب الأسر المغربية في الوقت الراهن عن أضحية تتوافق مع ميزانيتهم ”المنهكة“.

ومع اقتراب عيد الأضحى، من المتوقع أن يصل عدد رؤوس الأغنام والماعز المعروضة للبيع إلى 8 ملايين رأس، وفق ما أكدته وزارة الفلاحة.

وتؤكد الوزارة أن عيد الأضحى يشكل على المستوى الاقتصادي، فرصة لتحسين الدخل المالي للفلاحين الذين تشكل تربية الماشية الصغيرة مصدرا رئيسا لعيشهم.

ويتجاوز متوسط رقم المعاملات التجارية للأضاحي بالمغرب 12 مليار درهم، معظمها للمناطق القروية.


مشاركة الخبر