مقالات عامة

تأمّل الحياه جيداً 

الحدث 06-08-2020 38

لابد ان تعلم أن كلما دعتك الحاجه الى الخوض في امرٍ ما سيلزمك دفع ثمن خوض التجارب تجربة الفشل ، الخسارة ، الألم ، السهر ،عليك ان تقوم بكتابة كل الفواتير التي تتطلب منك دفع هذا الثمن ،فلا تنسى بأنك مستهلك و ان الحياه هي المُنتِج كل ماتمنحك اياه الحياه هو بمقابل فكل هذه التجارب التي ستخوضها تصنع منك قلباً و روحاً وكائن حي آخر بداخلك فذّ صلب متين قوي ليس هذا فحسب ، بل وترى كل الحياة والعالم الكوني بأكمله بعين أخرى ومن جوانب أخرى فلو نرجع قليلاً الى الوراء ونتأمّل في قصص الناجحين نجد بعض اهدافهم و قراراتهم عشوائية فلو نتأمّل بقصة ويليام جيمس خاض التجربه والمعاناه والألم هل استسلم و اكتفى في ذلك فقط ؟؟ كلاّ بل انه من شدة ذروة الألم والمعاناه التي خاضها فكّر وتأمّل في نفسه الى الحد الذي جعله يصل الى هذا المستوى وهذه المكانه ، تألّم فتأمّل فتعلّم فتغيّر ، إذاً سمة التأمُلّ هي اعادة صيغة جديده ، فالحياه لا تُعطيك شيء بالمجانٍ و دون مقابل ، الحياه ليست دائماً مُسالمة فـ تمرض كي تعرف قيمة الصحه ، و تفشل لتعرف قيمة النجاح ، تخاف لتعرف قيمة الأمن ، تتخبط لتعرف قيمة التوازن والثبات هكذا هي الحياه تُعطيك دروساً كي تختبر مقاومتك وتصنع منك اجساماً مُضاده لمُحاربتها لتصنع منك شخصاً آخر غير شخصك انت كما قال اجدادنا السابقون ( الضربه التي لا تقتلك تقويك) كل مِحنْه من الله هي مِنحه لك تسترجع وتصحح مغالطاتك وتخلو بنفسك ، فجميعنا بشر نُصاب بالفشل واليأس والكدر والضيق والحزن لكن لنراها نقطة اطلاق في سباق آخر وفي تجربه جديده ، قُمْ و انهض لمْلمّ شِتات نفسك ثم ابدأ من جديد في كل مرةٍ تسقط بها ، أعِدْ بنائك الفكري والمعنوي بعد كل سقطه  فالفشل هو بوابة النجاح ولن تنجح حتى تتجرّع لمرارة الصبر في الفشل .

غدير العنزي 
اخصائيه اجتماعيه


مشاركة المقالة