مقالات عامة

( هل نعيش في العالم نفسه !! )

الحدث 07-08-2020 40

مسعودة ولي

 كان حواراً أليماً بما يكفي حتى يستمر للأبد..
  لم يفكر يوماً بأن العالم مُنقسِم وبأن الناس لا يعيشوا في عالمٍ واحد؛ حسناً هو كان يعلم بأن الناس ليسوا سواسية, وبأنهم مختلفين.. لكن، ليس بهذا الشكل..
كان غاضباً من نفسه كيف له ألا يرى بؤس صديقه ولازالت كلماته تتردد في رأسه وكأنها صفعات متتالية.. :"قلت لك توقف.. عليك أن تعي شيئاً بأن الجميع لم يولدوا وفي فمِهم ملعقة من ذهب مثلك ومثل البقية الذين في محيطك.. أنت لا تفهم ما معنى أن تعيش كل لحظة وأنت تقاوم وتُحارب من أجل كل شيء.. هراء من يقول بأن لكل مجتهد نصيب.. فالواقع البائس هو أن تكون من الطبقة المخملية ولا تُحرم من أي شيء؛ ولو لم تحاول لمرة في حياتك قكل شيء سيأتيك على طبق من ذهب.. أو أن تكون من الطبقة الكادحة.. عليك أن تعاني حتى تعيش.. أن تعاني من أجل ابسط الأمور؛ التي ترى غيرك يأخذها دون أدنى جهد يذكر.. لا يهم ما مقدار ذكاءك فابن تلك العائلة المرموقة سيأخذ مقعده قبلك عملاً كان أو دراسة.. لا يهم ما تكابد من اجله فأنت لن تحصل على أكثر من بقايا.. دعني أخبرك شيئاً يا صديق.. لقد حاولت ليل نهار.. لقد اجتهدت  في كل الأمور.. لقد عملت أكثر.. حاولت بكل ما املك ولا أملك, لأجل أن أكون في القمة.. لأصل لِحلم لم يكن من نصيبي يوماً ولأحقق طموح بات يُعذبني... اتدري ما النتيجة !! انني فهمتٌ أخيراً بأنني لست من تلك الطبقة وأن الذين في تلك الطبقة باستطاعتهم أن يستغلوا ضعفي وقلة حيلتي؛ لأنهم يعلموا جيداً بأننا نحن الكادحين بحاجتهم... ولهذا أرجوك يا صديق توقف عندك؛ فأنت لا تفهمني ولن تفهمني، إننا من عالمين مختلفين"..
 لقد بقي طويلاً تحت تأثير هذه الكلمات وبات يفكر هل حقاً بأنهما من عالمين مختلفين وهل حقاً الطبقية موجودة بهذه الكيفية المشؤومة وبأن "الأغنياء يزدادون غنىً وأن الفقراء يزدادون فقراً!!
لكن؛ ألم يكن هناك ميزان للكون حتى يكون فعلاً لكل مجتهد نصيب!! كيف لرب السماوات الذي وضع الميزان بالعدل والقِسط بين الناس أن لا يجازي الذين احسنوا عملا!!
كتب لصديقه: "أيها الصديق الذي كِدتَ تستسلم لبؤسك وتتخلى عن كل ما كافحت لأجله.. قد يكون هناك الكثير من الاختلافات بين حياتينا لكننا ننتمي إلى العالم نفسه؛ شِئت ذلك أم ابيت.. نعم هناك الكثير من الاختلافات في رفاهيتنا وشقاءنا ولا شك بأن شقاءك يفوقني كثيراً.. لكن {هل جزاءُ الإحسانِ إلا الإحسان} !! سأراك في القمة قريباً"..

@masudah77


مشاركة المقالة